الإعلانات

تنبيه الشيخ العلامة البوطي رحمه الله لم يكون من احد في الفتنة التي في سورية

ابن ال حمد : تم طرد الكثير من العضويات الوهمية في المنتدى
و الكثير من العضويات التي تسجل الاسماء بغير اللغة العربية ويمنع ذالك في الشبكة .. تنبيه ان شبكة منتديات انا سني العالمية ليس لها علاقة مع اي جماعة او منظمة
او اي شيء من اشكال العنف او التعسف على الاشخاص وذالك يمنع هنا .
ان الشبكة تدعوا الى المنهاج الصحيح و المعاتدل بالحوار بالقلم الحر فقط لا غير .
واي بنود تخالف القانون يتم التبليغ عنها الادارة ..ويمنع هنا الدعوة للحقد أو الكراهية أو التفرقة العرقية, أو كل نشاط آخر لا يتوافق مع القوانين الدولية الجاري بها العمل . هذا والله الموفق

توضيح فتوى الشيخ على جمعة برخصة الافطار للمسافر للمصيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
الصاعق
الاعضاء النشطاء
الاعضاء النشطاء
عدد المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 02/01/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةالصاعق في الأربعاء يونيو 25, 2014 7:38 am

من الرخص التي شرعها الإسلام للمسافر: رخصة الفطر في الصيام، وهي ثابتة بالقرآن والسنة والإجماع. بغض النظر اذا كان السفر لمصيف او لطلب علم او غيره طالما لا يخل بالشرع. وهذا ما قاله الشيخ الدكتور على جمعة فى فتواه ولكنه حقد الحاقدين الذين يحملون فتواه ما لا تحتمل ويقولون على لسانه ما لم يقل وهذا نص الفتوى وليس فيها شيئا مخالفا للشرع ولا العقل بل انه قال انه من الافضل الصيام لانها نفحة لا تعوض:
يجوز لمن يتطلب عمله السفر يومياً أن يقصر ويجمع الصلاة ويفطر.. ورمضان به «نفحة» ولن يعوض

أفتى الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، «بجواز الإفطار في رمضان للمسافر للفسح والمصايف».
وقال جمعة، إن «هناك نوعين من السفر سفر مباح ويندرج تحته سفر الواجب مثل سفر طلب العلم وسفر الجهاد وطلب الرزق والبر بالوالدين، وهناك سفر مندوب وفيهما يقصر الصلاة ، وهناك نوع أخر من السفر وهو (سفر المعصية)، وبه نوعان وهما المعصية بالسفر بأن يكون السفر بنية ارتكاب معصية وفساد في الأرض مثل السفر لقتل إنسان، ولا يجوز التمتع بالرخص لأن الرخص لا تناط بالمعاصي، وبالتالي لا يجوز الجمع وقصر الصلاة ولا الإفطار، أما المعصية في السفر مثل السفر لإلقاء محاضرة علمية ووقع المسافر في معصية، وفى هذه الحالة لا تمنع الرخص، ولكن من الأفضل للمسافر الصيام لأن رمضان لن يعوض».
وأضاف جمعة في برنامج «الله أعلم» على قناة «سي بي سي» أنه يجوز للشخص الذي يتطلب عمله السفر يومياً أن يقصر ويجمع الصلاة ويفطر، ولكن من الأفضل للمسافر الصيام لأن رمضان به «نفحة» ولن يعوض.
وأشار جمعة إلى أن «السفر زيارة السيد البدوي ومساجد آل البيت جائزاً وليس شركاً ويجوز فيه قصر الصلاة»، موضحاً أن شد الرحال باعتقاد الأفضلية لا يكون إلا للمسجد الحرام والمسجد النبوي والأقصى.
وفى هذا السياق أجاب جمعة على سؤال أحد المشاهدين أن «رخصه الإفطار وقصر الصلاة ممنوحة للمسافر للفسح والمصايف، ويتوب إلى الله إذا ارتكب معصية، ولكن هذه المعصية لا تؤثر في الترخص، على أن لا يكون السفر لفساد في الأرض وللمعصية فلا تجوز الرخصة لأنها لا تناط بالمعاصي».

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى