الإعلانات

تنبيه الشيخ العلامة البوطي رحمه الله لم يكون من احد في الفتنة التي في سورية

ابن ال حمد : تم طرد الكثير من العضويات الوهمية في المنتدى
و الكثير من العضويات التي تسجل الاسماء بغير اللغة العربية ويمنع ذالك في الشبكة .. تنبيه ان شبكة منتديات انا سني العالمية ليس لها علاقة مع اي جماعة او منظمة
او اي شيء من اشكال العنف او التعسف على الاشخاص وذالك يمنع هنا .
ان الشبكة تدعوا الى المنهاج الصحيح و المعاتدل بالحوار بالقلم الحر فقط لا غير .
واي بنود تخالف القانون يتم التبليغ عنها الادارة ..ويمنع هنا الدعوة للحقد أو الكراهية أو التفرقة العرقية, أو كل نشاط آخر لا يتوافق مع القوانين الدولية الجاري بها العمل . هذا والله الموفق

اتهامات باطلة وبهتان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأحد نوفمبر 02, 2014 1:18 pm

يقول الحشوية أن المعتزلة والأشاعرة ينفون الحكمة في أفعال الله سبحانه وتعالى ، فالأشاعرة يقولون‏ : ‏ الله لا يفعل لحكمة ، وإنما يفعل لمشيئة مجردة فقط ، لا لحكمة ؛ لأن الحكمة معناها‏ : ‏ أنه يعمل لغرض ، والله منزّه
عن الأغراض
؛ ولأن
الحكمة تؤثر عليه فيكون خلقهم من أجل هذه العلة ، والله جل وعلا يفعل ما يشاء بمجرد المشيئة والإرادة فقط ، لا لحكمة‏ . ‏ فينفون الحكمة في أفعال الله وفي شرعه ؛ تنزيهًا لله - بزعمهم - عن الأغراض ، ولهذا يقولون‏ : ‏ يجوز أن يأمر الله بالكفر والفسق والمعاصي ، وينهى عن الطاعة وعن إقامة الصلاة وعن صلة الأرحام وعن فعل الخير ؛ لأن هذا راجع لمشيئته ، فيجوز أن يأمر بالشر وينهى عن الخير(عياذا بالله) ؛ لأنه يفعل ما يشاء‏ . ‏
ونقول لهم
‏ : ‏ نعم ، يفعل ما يشاء سبحانه ، لكن ما يفعله الله تعالى ويقضى به يكون حكيما مُحكما فالحكمة قرينة أفعال الله تعالى ،فأفعاله تعالى تكون تامة محكمة منزهة عن النقص وأن يشوبها قصور ابتداءا

ويقولون
‏ : ‏ يجوز أن يدخل الله الكافر الجنة ، وأن يدخل المؤمن التقي النار ؛ لأن هذا راجع إليه ، فلا تحكمه العلل

نقول سبحانه يفعل ما يشاء بغير حجر عليه أو ممانعة من كائن ما

وأقرأ أخى قوله تعالى : لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وهو على كل شيء قدير" آية 17 من سورة المائدة

أرأيت كيف هدد الله تعالى بهلاك جميع من على الأرض بما فيهم المسيح وأمه عليهما السلام
أليس المسيح عليه السلام نبى من أنبياء الله تعالى بل من أولى العزم من الأنبياء ؟ وقد قام بتبليغ رسالة ربه على أكمل وجه ..
وأليست أمه صديقة عابدة لله تعالى وقد اختصها بمكارم وأفضال عظيمة ؟
وأهل الأرض فيهم المؤمن وفيهم الكافر وفيهم الأطفال الأبرياء وقد هدد الله تعالى بفنائهم جميعا إن شاء
والله تعالى ليس كعباده فيهدد بما يمتنع عليه سبحانه بل هو قادر عل إنفاذ وعيده وتهديده إن شاء
أليس ذلك موافقا لما يعتقده الأشاعرة فى الله جل شأنه؟

ومما سبق يتبين أن ما يستبعده إخواننا من الوهابية من استحالة الأمور التى سبق ذكرها والتى يرددونها كثيرا ويتهمون بها الأشاعرة بأنهم يُجوّزون على الله ما لا يليق به من الأفعال ليس صحيحا بل هم الذين يقولون على الله بغير علم ويتجاهلون آيات عديدة يذكر تعالى فيها أنه يفعل ما يشاء أو يفعل ما يريد أو فعال لما يريد ،،
فسبحان الله وتعالى عما يصفون

avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين نوفمبر 03, 2014 12:58 pm

وللتوضيح نقول أن هذا النبى المبارك وهو عيسى عليه السلام لا يستحق إلا دخول الجنة فى أعلى درجاتها وكذلك جميع إخوانه النبيين وكذلك أمه الصديقة البتول عليها السلام ومع ذلك فقد هدده الله تعالى هو وأمه وأهل الأرض جميعا بما جاء فى الآيات وذلك لأن الله تعالى يفعل ما يشاء لأنه المتصرف فى ملكه بما يريد ولا ظلم منه ولا جور

وقد يقول أحدهم معترضا : ولكن الهلاك شئ ودخول النار شئ آخر نقول : لا، من يملك تدمير الأرض ومن عليها بغير جناية من اهلها يملك أن يفعل أى شئ آخر ولو دخول النار

وقد يقول إن سبب هذا التهديد هو ان بعض بنى إسرائيل عبدوه من دون الله ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم) نقول : لقد عُبد فرعون من دون الله فلم يأتى مثل هذا التهديد
وكذلك عبد اليهود العزير وكذلك جميع ما كان من بنى آدم من كفر لم يأتى بسببه مثل هذا التهديد
ولكن هنا يفهم من هذه الآية أنه تعالى يفعل ما يريد وأن له مطلق المشيئة
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين نوفمبر 03, 2014 1:21 pm

ولننظر جميعا إلى من بشرهما النبى صلى الله عليه وسلم بالجنة وهما ابو بكر وعمر كيف مع هذه البشارة ،يبكيان حتى صار على وجه أحدهما خطان أسودان أما ابو بكر فكان يُشم من فمه رائحة الكبد المشوى
ألم تسأل نفسك ما الذى أبكاهما حتى صار حالهما على هذا النحو ؟
الجواب أنه علمهما بالله تعالى وأنه تعالى يفعل ما يشاء ولا يمتنع عليه شئ،فإن شاء أدخلهما اجنة وإن شاء لم يكن ...
وكذلك بكى ابن عباس رضى الله عنهما حتى ذهب بصره وكذلك كان حال جميع اصحاب النبى الأفاضل ومن بعدهم من افاضل التابعين
والأمر لا يختلف كثيرا لو قلنا انهم بكوا خوف السابقة والخاتمة فهم لا يحتموا فى صلاحهم وحسن احوالهم ولم يتكلوا علي شئ من ذلك
وكان على أبى بكر وعمر وسائر المبشرين بالجنة على لسان النبى صلى الله عليه وسلم أن يكونوا قد علموا سابقتهم وأن المصير إلى الجنة
وأنهم من نصروا النبى صلى الله عليه وسلم وقام على سواعدهم وببذلهم وتضحياتهم هذا الدين العظيم ،فكيف يخافون بعد ذلك؟!!سؤال فيه الإجابة على موضوعنا ومحل نقاشنا،،
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأربعاء نوفمبر 05, 2014 12:12 pm

واعلم أخى أن الذى يمنعك من اعتقاد أن الله تعالى يفعل ما يشاء، وأنه لو شاء أدخل الطائعين النار وأدخل العصاة الجنة فهو تعالى يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد ،أنك تقيس ربك على خلقه وعلى أحوالهم ،فالمخلوق يقدر أن يفعل أشياء ويمتنع أو يعجز عن أشياء ، وتقيس ربك عليه ولكن الله تعالى ليس كذلك فهو تعالى خالق الخلق ومالك الملك والمتصرف فى ملكه كيفما شاء وعلى أى وجه أراد
ولكن ...
ولكنك تقول فى نفسك أيعقل هذا ؟ أيدخل الله الطائعين النار والعصاة الجنة ؟أيكون هذا ؟!!لالالا يقول هذا إلا مجنون قد ذهب عقله
نقول لك رويدك أخى واطمئن فلن يقع مثل هذا إن شاء الله ولكننا نقول أن ذلك غير ممتنع عليه وأنه جائز فى حقه ذلك،
تماما كما نقول إن الله تعالى قادر أن يمحو الكون هذا كله فى طرفة عين
فهل توافق على ذلك ؟!فإن وافقت على ذلك قلنا لك فأين الجنة والنار وأين وعده ووعيده فى كتبه المنزلة على أنبيائه ..فهذه مثل تلك
وإن قلت يمتنع عليه تعالى ذلك ،قلنا لك لا كلام لنا معك واذهب وانطق الشهادتين من جديد!

ومثال ذلك أيضا أن نسألك سؤالا هل تقدر أن تأخذ مالك كله وتذهب به إلى شط البحر أو النهر فتلقيه كله ؟ الجواب العاقل : أقدر ولكنى لا أفعل
هكذا الله تعالى وللــــــه المثــل الأعلـــــــــــى
ولكن فعل الإنسان لمثل ذلك يُعد من السفه ومعاقب على ذلك يوم القيامة لأن الله تعالى حرم مثل ذلك ولكن الله تعالى لا يمتنع عليه شئ ولا تحكمه قواعد وأحكام البشر

وبالله التوفيق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى