الإعلانات

تنبيه الشيخ العلامة البوطي رحمه الله لم يكون من احد في الفتنة التي في سورية

ابن ال حمد : تم طرد الكثير من العضويات الوهمية في المنتدى
و الكثير من العضويات التي تسجل الاسماء بغير اللغة العربية ويمنع ذالك في الشبكة .. تنبيه ان شبكة منتديات انا سني العالمية ليس لها علاقة مع اي جماعة او منظمة
او اي شيء من اشكال العنف او التعسف على الاشخاص وذالك يمنع هنا .
ان الشبكة تدعوا الى المنهاج الصحيح و المعاتدل بالحوار بالقلم الحر فقط لا غير .
واي بنود تخالف القانون يتم التبليغ عنها الادارة ..ويمنع هنا الدعوة للحقد أو الكراهية أو التفرقة العرقية, أو كل نشاط آخر لا يتوافق مع القوانين الدولية الجاري بها العمل . هذا والله الموفق

مكتبة الإسكندرية توثق حياة «قيثارة السماء» القارئ محمد رفعت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
الامام الرباني
الاعضاء النشطاء
الاعضاء النشطاء
عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 06/05/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةالامام الرباني في الأحد مايو 15, 2016 10:48 pm

بدأت مكتبة الاسكندرية بالتعاون مع حفيدة الشيخ محمد رفعت في توثيق تراثه الذي يضم العديد من صوره الشخصية والعائلية وأخرى خلال حفلاته, وأثناء مرضه, وخطابات معجبيه ومتابعيه وبعض المقالات التي نشرت عنه وعقد تعاونه مع الإذاعة المصرية, وعقد الاتفاق معه على افتتاح الإذاعة خلال حفل أقيم في دار الأوبرا.
وتوالي المكتبة البحث في أرشيف الشيخ رفعت الملقب بالمعجزة, عن الكنوز والدرر التي طواها عنا الزمن لتكشف عن أروع من قرأ آيات الذكر الحكيم في القرن العشرين.
وستقام ليلة في حب الشيخ محمد رفعت في الأسبوع الأول من رمضان المقبل في بيت السناري, التابع للمكتبة, بحضور عدد من الشخصيات العامة, وستذاع خلالها بعض التسجيلات
النادرة له.
ولد الشيخ محمد رفعت يوم الاثنين 9 مايو 1882 بحي المغربلين بالقاهرة, وفقد بصره وهو في سن الثانية, وحفظ القرآن الكريم في سن الخامسة, حيث التحق بكتاب مسجد فاضل باشا بدرب الجماميز بالسيدة زينب ودرس علم القراءات وعلم التفسير ثم المقامات الموسيقية على أيدي شيوخ عصره, وتوفي والده وهو في سن التاسعة, وكان مأمورا لقسم الخليفة, فوجد نفسه مسئولا عن أسرته.
ويتضح من أرشيف الشيخ رفعت مدى المنزلة التي وصل إليها في القلوب والعقول, ولعل نشأته
وحياته التي كانت في عصر مليء بالثقافات المتنوعة وكبار العباقرة في شتى مناحي الحياة – في أواخر القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين – كان لها أكبر الأثر في ثقافته وموهبته وتطوير أدواته الصوتية وإثراء خبراته الأدائية.
وتعدت شهرة الشيخ محمد رفعت الآفاق وجاب صوته أرجاء المعمورة وجاءه الناس من كل مكان
يسألون عنه ويسلمون عليه, ولكن لكل شيء إذا ما تم نقصان, فقد أصيب الشيخ بسرطان الحنجرة, وعلى الرغم من أنه لم يكن يملك تكاليف العلاج إلا أنه اعتذر عن قبول أي مدد أو عون ألح به عليه ملوك ورؤساء العالم الإسلامي, وكان يردد دائما كلمته المشهورة: “إن قارئ القرآن لا يهان”.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى